الاخبار السياسية

المالكي: فصائل المقاومة ولدت ضغطا نفسيا وعاملا مساعدا لاخراج الأميركان

وكالة الكاشف

أشاد رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي،اليوم الاثنين، بدور فصائل المقاومة الإسلامية ومقاومتها للاحتلال الأميركي بعد عام 2003، مؤكدا أن المقاومة ولدت ضغطا نفسيا وكانت عاملا مساعدا في اخراج القوات الأميركية من العراق.
وقال المالكي: “أخرجنا القوات الأجنبية من جميع أراضي العراق، وحققنا السيادة قانونياً وعملياً خلال العام 2011، بعد توقيع حكومتنا اتفاقية الانسحاب التدريجي للقوات الأميركية (SOFA) مع حكومة الولايات المتحدة الأميركية. وقد عبرت في 18 كانون الأول/ ديسمبر 2011، آخر القطعات العسكرية الأميركية الحدود البرية العراقية باتجاه الكويت. وقد كانت الظروف، خلال مفاوضاتنا التي بدأت خلال العام 2008 مع الجانب الأميركي، صعبة وغير متكافئة، وكان هناك تضاد في الرؤية بين الطرفين”.
وأضاف أنه “كنا نعمل على إخراج القوات الأميركية بأكملها من العراق، في حين كان الجانب الأميركي يسعى لإبقاء قواته لأطول فترة ممكنة، ليس لمهام أمنية داخل العراق؛ إنما لأغراض تتعلق بالنفوذ السياسي والأمني في المنطقة. وقد ساعد على ذلك إدراك الاميركان جديتنا وإصرارنا على إجلاء قواتهم وإنهاء نفوذهم العسكري والأمني والسياسي”.
ولفت المالكي بالقول: “ولا نغفل هنا الضغط النفسي المساعد الذي تسببت فيه مقاومة الفصائل الإسلامية المسلحة للقوات الأميركية، وتحديداً مقاومة أبناء الوسط والجنوب؛ بالنظر للخسائر البشرية التي كانت تلحقها بالقوات الأميركية، سواء اتفقنا مع أساليب هذه المقاومة أو اختلفنا؛ فقد كانت من دون شك عاملاً داعماً لاتفاقية إخراج القوات الأميركية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق