الاخبار السياسية

بيان صادر عن (الهيأة البحرية العليا لملاحقة بائعي خور عبد الله)

وكالة الكاشف

للمطالبة بالقصاص من الخونة والمرتشين لتقديمهم الى محكمة الشعب
تحية وطنية لكل شرفاء العراق
يواجه وطننا العراق منذ سنين سلسلة من المؤامرات تقودها دول خارجية في مقدمتها الكويت للنيل من حقوق العراق البحرية والبرية وتدمير اقتصاده، وان خطورة هذه المؤامرات تمكن في مشاركة وزراء ونواب وشخصيات عراقية في تنفيذ مخططات هذه المؤامرة.
ايها العراقيون الغيارى
نصت المادة 164 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل على:

(يعاقب بالإعدام :
1- من سعى لدى دولة أجنبية أو لدى أحد ممن يعملون لمصلحتها أو تخابر مع أي منهما، وكان من شان ذلك الإضرار بمركز العراق الحربي أو السياسي أو الاقتصادي).

ونكشف لأبناء شعبنا في أدناه أهم الرؤوس العراقية المتورطة في جريمة التآمر والتفريط بمصالح العراق الإقتصادية المتعلقة بخور عبد الله وميناء الفاو الكبير:

1- وزير الخارجية الأسبق هوشيار زيباري الذي اتضح في جلسة رسمية لمجلس النواب بتلقيه رشاوى من دولة الكويت مقابل تعطيل عمليات تشييد ميناء الفاو الكبير وتأييده لموقع ميناء مبارك واتفاقية خور عبد الله المذلة.

2- وزير النقل الأسبق هادي العامري الذي وقع اتفاقية خور عبد الله المذلة مقابل هدايا وعطايا مقدمة من امير دولة الكويت!.

3- وزير النقل الحالي ناصر الشبلي العامري الذي يبذل الان جهدا كبيرا لربط العراق سككيــا بميناء مبارك الكويتي، الربط الذي سيحرم العراق من العوائد المالية المنتظرة من ميناء الفاو الكبير ويغلق ممره المائي الوحيد.
4- ثامر الغضبان الذي تورط بترأس لجنة بحرية – وهو خبير نفطي غير مختص في الشؤون البحرية – ومرر صفقة مع الكويتيين تقر بان ميناء مبارك لا يضر العراق، برغم ان موقعه يخالف قانون البحار!.

5- السفير زيد عز الدين الذي وقّع بمفرده مع الكويتيين – رغم تحفظ جميع اعضاء لجنته – على وثيقة تقر بأن موقع ميناء مبارك لا يضر بمصالح العراق!.

6- سفير العراق في الكويت محمد حسين بحر العلوم الذي عمل بالتنسيق مع امير الكويت لاختيار أعضاء اللجان العراقية وإيصال هدايا وعطايا الامير للمتواطئين معه متناسيا مهام عمله كسفير للعراق في الكويت وليس العكس!.

7- احمد ايوب (وكيل اداري غير مختص) ترأس لجنة فنية بحرية حول خور عبد الله.

8- وزير النقل الأسبق كاظم فنجان الحمامي الذي أوقف العمل بميناء الفاو طيلة فترة توليه منصب وزير النقل، رافضا استثمار ميناء الفاو رغم وجود عدة عروض مقدمة للوزارة من 2015 ولغاية 2017 ، ما دفع رئيس الوزراء لسحب ملف ميناء الفاو منه وتسليمه الى وزير العمل!.

كما قام الوزير فنجان بإرسال كتاب الى وزير المواصلات الكويتي عام 2017 يطلب منه التعجيل في تفعيل اتفاقية خور عبد الله! ، رغم أن مجلس الوزراء ألغى قراره بتخصيص أموال لتفعيل هذه الاتفاقية بسبب الإحتجاجات الجماهيرية الكبيرة، وإعتراض عدد من أعضاء البرلمان، علما بان كتاب فنجان استخدمته دولة الكويت كوثيقة عراقية رسمية لترسيم قناة خور عبد الله ما بعد الدعامة 162 !،
بل ان هذا الكتاب اصبح مبررا للكويت لمنع العراق من المشاركة في المفاوضات البحرية بين الكويت وإيران والسعودية لتقسيم المنطقة الاقتصادية البحرية وفقا لاتفاقية خور عبد الله المذلة !.

كما عمل الوزير فنجان على تشجيع النقل عبر ميناء العقبة بدلا من موانئ العراق وشارك وزير النقل الاردني في الاحتفالية التي اقيمت في ميناء العقبة بهذه المناسبة، ودعا فيها التجار العراقيين للاستفادة من ميناء العقبة لنقل بضائعهم بدلا من موانئ العراق!.

ومازال اصرار فنجان مستمرا (من موقعه كنائب في البرلمان) على منح ربط سككي لكل من الكويت وإيران!.

9- وزير النقل الأسبق باقر جبر صولاغ الذي تواطئ مع الكويتيين عندما أوقف العمل في ميناء الفاو الكبير طيلة فترة توليه منصب وزير النقل!، معززا تواطؤه هذا بطلب قرض مالي لمد خط السكك الحديدية بين إيران والبصرة، بدلا ان يطلبه لإكمال ميناء الفاو الكبير.

10- الوزير السابق صفاء الدين الصافي المنسق السري للمخابرات الكويتية من أجل الحفاظ على مغانم الكويت في العراق عبر استخدام نفوذه في الحكومة والبرلمان والتأثير على زعماء الأحزاب.
11- النائب فائق دعبول علي المنسق هو الاخر للمخابرات الكويتية لذات الأغراض.

ملاحظة :
هنالك شخصيات اخرى شاركت في اللجان العراقية الكويتية لم نذكر أسماؤهم في بياننا هذا لحين الانتهاء من تدقيق المحاضر المشتركة وتوقيعهم عليها، ومعظمهم موظفين في الوزارات التالية (النقل والخارجية والنفط والداخلية والدفاع والموارد المائية) إضافة الى محافظة البصرة.

ولدينا قائمة بأسماء جميع النواب الذين صوتوا على اتفاقية خور عبد الله المذلة، بعضهم صوّت عن جهل، وبعضهم عن عمد بعد استلامهم للرشاوى الكويتية.
ولاننسى هنا تقديم الشكر والتقدير والعرفان للخبراء البحريين وبعض النواب من أعضاء لجنة الـ 77 التحقيقية، والنواب الذين رفضوا التصويت على اتفاقية خور عبد الله المذلة، والمسؤولين الذين رفضوا التواطؤ والخيانة ممن أصروا على ان موقع ميناء مبارك يلحق الضرر بحقوق العراق ومصالحه الاقتصادية، علاوة على مخالفته لقانون البحار، وان (فشت العيج) جزيرة مصطنعة غير طبيعية، واستنكروا اتفاقية خور عبد الله المذلة، ورفضوا مشروع الربط السككي مع الكويت وإيران، ونؤكد لهم ان أسماء كل الشرفاء والمخلصين لوطنهم العراق ستكتب في مدونات التاريخ بماء الذهب.
تعسا للخونة والفاسدين ممن باعوا ضمائرهم وتنكروا لمصالح وطنهم مقابل المال، ونذكّرهم ان القصاص العادل لابد وان ينتظرهم طال او قصر الزمن، وان مصيرهم سيكون في مزابل التاريخ، كمصير كل من خان وطنه.

ختاما نطالب النواب الشرفاء ممن شاركوا ضمن اللجنة 77 والنواب الرافضين للربط السككي والداعمين للتعجيل في تنفيذ ميناء الفاو الكبير، بجمع تواقيع زملائهم النواب الوطنيين لغرض مطالبة رئاسة البرلمان بتنفيذ توصيات اللجنة البرلمانية التحقيقية 77 المغيبة عمدا منذ أكثر من سنتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق