رياضة

سماكة: انتخابات اللجنة الاولمبية كانت موجهة لتذهب لشخص معين دون سواه

وكالة الكاشف …..

اكد المرشح لرئاسة اللجنة الاولمبية علي سماكة، اليوم السبت، ان انتخابات الترشح للجنة الاولمبية ستعاد بنسبة 100% بسبب وجود خروق واضحة لا يسمح بها القانون الدولي، واجحافاً بحق المرشحين.

وقال سماكة : انه اوصل شكواه وشكوى عدداً من الاعضاء الى الجنة الاولمبية الدولية وانها تسلمت الشكوى وطلبت منه كل الاثباتات المطروحة في رسالة الشكوى، ومنها تهديده بالقتل في حال دخوله للعراق والترشيح، وكذلك موضوع شموله بإجراءات اجتثاث البعث، على الرغم من أن هيئة المساءلة والعدالة اثبتت سلامة موقفه.

واشار الى ان الميثاق الاولمبي الدولي يمنع منعاً باتاً اقحام الديانة والمذهب والعرق والحزب واللون بالامور الانتخابية وهذا بحد ذاته خرقاً كبيراً شهدته الانتخابات.

واكد سماكة ان “الهدف من كل ذلك هو ابعادي عن الترشيح لمنصب الرئاسة كونهم يعلمون بمقبوليتي في الوسط الرياضي وانه في حال الفوز سيكون عمل حقيقي يخدم رياضة العراق”.

واوضح ان اتهامه بشموله بالمساءلة والعدالة قبل يومين من الانتخابات شلت تحركاته ولم يتمكن من الاستعداد للانتخابات بشكل صحيح، مضيفا انه خلال يوم واحد تمكن من الطعن بالاتهام لدى هيئة المساءلة والعدالة لحين حصوله على البراءة من الاتهام الظالم ولم يتمكن خلال فترة قصيرة من التهيئة والاستعداد لانتخابات الخبراء، لينجح المنافسون من تفويت الفرصة عليه.

وابدى سماكة استعداده لرفع شكوى لاي عضو هيئة عامة او خبير غبن حقه بالانتخابات الى الاولمبية الدولية في لوزان، ومنهم سرمد عبد الاله الذي ابعد ظلما عن الانتخابات، مؤكدا انه تبنى شكوى سمير الموسوي الذي ابعد من الانتخابات رغم عرض كتاب الاتحاد الدولي على اللجنة القضائية باعترافها به وكذلك رند سعد التي ابعدت بدون حق بداعي تعاطيها المنشطات.

وختم سماكة بالقول، ان “هذه الانتخابات التي انتهت امس في بغداد هي موجهة لتذهب لشخص معين دون سواه، لكن الايام القادمة ستشهد مفاجأت في اعادة الحقوق ففي حال لم تنصفني اللجنة الاولمبية سألجأ الى محكمة كاس الدولية لرفع الشكوى وحسم الامر فيما يخص انتخابات المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية العراقية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق