الاخبار السياسية

المسعودي: اميركا تنفذ مخططا سياسيا لاعسكريا في “الشرق الاوسط”

بين النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، الخميس، ان اميركا تمارس الحرب الناعمة في المنطقة وبدات تعتمد على الجماهير في احداث الفوضى في مختلف الدول، لافتا الى ان زيارة وزير الدفاع الاميركي الى العراق لم تكن من اجل الانسحاب الاميركي من سورية والتوجه نحو المنطقة الغربية بل هي من اجل مناقشة مستقبل العراق.

وقال المسعودي في تصريح لـ /الكاشف/، ان “الحراك الذي حدث في شمال شرق سورية ماهو الا اعادة صناعة خريطة هذه الرقعة الجغرافية، حيث يمثل ذلك محورا روسيا اميركياً في حين ان الواجهة لذلك هي تركيا وسورية، وبالتالي فأن انسحاب اميركا ودخول قواتها للعراق ماهو الا اجراء لاعادة هيكلة القاعدة السياسية في المنطقة”.

واضاف ان “زيارة وزير الدفاع الاميركي مارك اسبر الى بغداد جاءت لمناقشة مستقبل العراق ولاترتبط بموضوع الالف مقاتل الذي انسحبوا من سورية باتجاه العراق وانما لايصال رسائل واضحة ان السياسة الاميركية بدأت باتجاه اخر يتمثل بافعال سياسية لاعسكرية، واول ضربة وجهتها اميركا كانت للاكراد (قسد) عندما رفعت غطاء الحماية عنهم”.

واوضح ان “اميركا ابقت بشكل غير معلن قواتها في قاعدة التنف وهي تسيطر بشكل مفصلي على العراق والاردن وسورية، وتتحكم بهذا الميدان، ولكن سياسة ترامب واضحة جدا حيث ان جميع تكاليف السياسة الاميركية في المنطقة مدفوعة الثمن من دول الخليج وبالذات السعودية والامارات”.

واكد ان “السياسية الاميركية الجديدة تركز على تكوين حركات شعبية جماهيرية تبقي على عدم استقرار الدول وخاصة مايسمى بالهلال الشيعي من خلال تحريك الشارع في لبنان والعراق، والتعويل على المواجهة الناعمة التي تسعى واشنطن من خلالها الى تحقيق اكبر المكاسب”.

ولفت الى ان “اميركا ستنشط في هذه المرحلة سياسيا وتختفي عسكريا، وتذهب باتجاه تذويب القوة العكسرية في المنطقة لتفادي المواجهة مع الفصائل المسلحة في الشرق الاوسط وصولا الى ليبيا وتونس والجزائر غربا والى باكستان وافغانستان شرقا”. انتهى 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق