أخبار العالمالاخبار السياسية

مناشدة

فخامة رئيس الجمهورية العراقية ..
دولة رئيس مجلس وزراء العراق .. 
سيادة رئيس مجلس النواب العراقي ..

مناشدة

جمال الطالقاني

بقلم : المواطن جمال الطالقاني

الكثير سيؤيدني فيما سأذهب اليه برأيي الذي اعتقد انه مطلب جميع مكونات الشعب العراقي الذي يعاني الويلات والابتلاءات والمحن على مختلف الصعد وبنسب متقاوته ما بين هذا المشهد أو ذاك …

مما يثير العجب العجاب ان نداءات وتصريحات وطنية وانسانية قد تحدثت وطالبت بأصدار عفو عن المساجين والمعتقلين في السجون العراقية طبعا بأستثناء من تلطخت أياديهم بجرائم الارهاب والمخدرات بسبب الظرف الطارئ وحساسية الأوضاع الصحية والذي ينبأ بكارثة قد تحدث لا سامح الله لو ان وباء فايروس كورونا تفشى بين المعتقلين ..

عندها لا يفيد الندم والاعذار وتعليقها على شماعات الفشل الحكومي وعلى هذا الطرف او ذاك وكما تعودنا ازاء كل مشكلة تحدث في اي مجال او ذاك والشواهد كثيرة لا يسع المجال والموضوع سردها وتناولها..!!

ان من اهم حالات العجب ان نتابع تصريح رسمي من قبل رئيس الوزراء يطالب فيه بأصدار عفو عام يشمل المحكومين والمعتقلين والمسجونين عن قضايا بعيدة عن الارهاب وتجارة المخدارات .. !!!

اني اوجه مطالبتي لرئيس الوزراء ..

ايمانا منا بان لرئيس مجلس الوزراء الحق باتخاذ القرارات الحاسمة ولا سيما في اوقات الازمات التي من شانها ان تسهم في حل المعضلات التي تحل بالمجتمع …

لذلك نطالبك باستخدام صلاحياتك وفق الدستور بأصدار امر فوري لانقاذ عشرات الالاف … وعليك سيادة الرئيس ان كان تفكيرك حقيقي بعيدا عن التسويف والمماطلات واطلاق التصريحات والوعود التي اتخمنا بها منذ (17) عام وعلى مدى الحكومات التي تسلمت قيادة البلد بدون تنفيذ ولكافة الصعد والمجالات بحيث الاغلب منها اكل الدهر عليها وشرب بدون تنفيذ ونحن وكما تعلم نسميها بالعامية بال ( الضحك على الذقون )..!!

ان اصدارك الفوري لهذا الامر يجعل من تصريحاتك واقوالك ترتقي الى مستوي الافعال ومستوى رجال الدولة.. وعلى وجه السرعة بالتشاور مع المهتمين بهذا الامر حيث شهدنا مطالبات كثيرة من قبل قوى وشخصيات سياسية وهيئات ومنظمات وطنية وعالمية تعنى بحقوق الانسان تطالب بضرورة اصدار امر العفو كي لا تحدث الكارثة التي يتوقعها الجميع ليس على مستوى العراق بل على مستوى العالم ككل ..

وما الاجراءات والاستنفرات التي تجري الان في كبرى دول العالم ألا شاهد على ما نطالب وكحالة وطنية بدون خلفيات اخرى يتحتم اتخاذه على وجه السرعة لضرورات تعلمها انت ونحن بسبب الوباء …!!!

وعلى ان يكون العفو المطلوب يستثنى جرائم الارهاب والمخدرات … وأن مثل هكذا قرارات حاسمة تضع الرئاسات الثلاث امام المسؤولية التأريخية تجاه الشعب والوطن… ونحن لقراراتكم الحاسمة والفورية لمنتظروووون …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق